شركة تويكساتنصائح تويكسات

حشرة فرس النبي – السرعوف

حشرة فرس النبي حشرة صغيرة أطلق عليها فرس النبي، وهي الحشرة التي تتواجد وتتوفر في العديد من المجالات الزراعية في العديد من البلدان، وخاصة في منطقتنا العربية. إنها حشرة السرعوف، لكنها سميت فرس النبي، وهي حشرة مفيدة جدًا للمزارعين، خاصة في إنقاذ الآفات والميكروبات الضارة.

تسمى هذه الحشرة في المجال العلمي باسم السرعوف كما ذكرنا، وتسمى فرس النبي كما هو شائع، وكذلك اسم جمل النبي أو جمل النبي من حيث صلته بالشعب الليبي.

شكل هذه الحشرة مميز بهيكل أسطواني طويل، ويصل عدد أشكاله إلى حوالي 2000 نوع، منتشرة في جميع المناطق، والتي تتميز بالحرارة العالية أو المعتدلة في جميع دول العالم ، وتتميز بلونها الأخضر أو البني. في حين الفصيلة الاستوائية لها ألوان زاهية ساطعة، فإن أشكال أجسامها مورقة وتبدو مثل الزهور أو الأوراق أو أجزاء أخرى من النباتات التي تساهم في التمويه والاختباء من الأعداء.

حشرة فرس النبي
حشرة فرس النبي

حشرة فرس النبي – السرعوف

حشرة منتشرة ومعروفة في العديد من الدول والمناطق، وقد سميت أسماء محلية مختلفة، وهي حشرة متوسطة الحجم (2-4 سم) ذات لون أخضر ورأس مثلثي وأجهزة استشعار رافعة شوكية وأعين مركبة كبيرة تسمح لها برؤية فريستها في جميع الاتجاهات.

الصدر الأمامي طويل والساقين الأمامية للقنص، والأجنحة الأمامية تتكون من الجلد والحجاب الحاجز في الخلف.

تنشط حشرات فرس النهر من يوليو إلى نوفمبر… وتنتشر في مناطق وسط وشمال المملكة المعروفة بزراعتها.

تتغذى هذه الحشرة على الحشرات والحيوانات الصغيرة، حيث تتحول الأرجل الأمامية إلى قناصة أو أرجل صيد، يمكنك من خلالها اصطياد جميع الحشرات الأخرى مثل الذباب والنحل والفراشات وما إلى ذلك وحتى الضفادع.

أما عملية التكاثر تأتي بعد التلقيح، تضع الحضانات الأنثى بيضها في شرانق، والتي تنتجها الإناث من الغدد في نهاية البطن وتتصلب بعد بضع دقائق لحماية البيض في الداخل. يفقس البيض عادة بعد حوالي شهر، وتتخرج الحوريات وستكون هناك عدة انقسامات تتحول بعد ذلك إلى حشرة كاملة.

سبب تسمية فرس النبي

فرس النبي  اسم غير متعلق باحد انبياء الله، بل إنّ كلمة النبي تم اشتقاقها من كلمة بالغة إلاغريقيّة تعني النبي أو الكاهن، وقد تم تسمية الحشره بذلك الاسم نتيجة لـ شكل أرجلها التي تظهرها وكأنّها تتعبد وتصلي  وقد سمّاها الإغريق بذلك الاسم لاعتقاد الاغاريق أنّ الحشرة تملك قُوى خارقة، ومنها ان حشرة فرس النبي قادرة على المكوث دون حركة لمدة طويلة وهي تَضع رجليها في وضع التعبد والصلاه.

أهمية حشرة فرس النبي والفوائد الجمة

تنتقل هذه الحشرة بين النباتات وتتغذى على معظم الحشرات، بما في ذلك الآفات الزراعية فهذه الحشرة مفترسة قوية تلعب دورًا في مقاومة الحياة النباتية بشكل فعال، وتعتبر الحشرات مصنفة ضمن فئة اللافقريات في علم الأحياء التي تنتمي إلى قسم المفصليات.

ينتشر هذا الفرع على نطاق واسع لدرجة أنه بسبب تنوعه الكبير وأسلوب حياته، الذي يمكنه من العيش في كل مكان، فهو يشغل أكثر من ثلاثة أرباع الحياة على هذا الكوكب، والبيئات قديمة بشكل عام لأنها موجودة في جميع القارات و تحدث بشكل متكرر أكثر من جميع الأحياء الأخرى في جميع المناطق.

على الرغم من أن عددها في البيئات المائية لا يكاد يذكر بسبب توزيعها في بيئات أخرى عديدة ومتشعبة لكنها تملك أحجام مختلفة.

حشرة فرس النبي

وهي صغيرة عمومًا مقارنة بالكائنات الحية الأخرى، وتتراوح أحجامها من 0.13 ملم إلى 55.5 ويتم قياس هذه الأحجام في حالة أن الحشرة بالغة، وهي صغيرة أيضًا بحيث لا يتجاوز أحدها ثلاثة أرباع الكيلو والتي تعتبر حشرة عملاقة في هذه الحالة فمعظم الحشرات لا تتجاوز الغرامات.

كما أنها تعتبر من أقدم الحيوانات على كوكب الأرض وتم تقدير فترة تواجدها على الكوكب التي تجاوزت 435 مليون سنة.

من الناحية العلمية هناك فرق واضح بينها وبين الحشرات الأخرى، وهما قسمان منفصلان. فرس النبي حشرة تطغى على حشرات أخرى أصغر منها أو أكبر في الحجم، ومن ثم يشار إليها باسم حرس المزرعة… يقوم بوظيفة حيوية للغاية لحماية النباتات من خطر الحشرات، وأهمها الجنادب وغيرها من مضرات النباتات.

يحمي الزروع من أعدائها ويعطيها سلاحا خاصا ضد فريستها تتمتع هذه الحشرة بالعديد من القدرات فهي رشيقة يمكنها ذلك من مواجهة فريستها بسرعة ثم تتحكم في قبضتها بشكل ممتاز، والتي تتكون من كلبين مع الشوك، بالإضافة إلى قوتها، وتلتهم بسرعة فريستها.

يزداد نشاط هذه الحشرة في الصيف أثناء فترة تواجد العديد من الحشرات التي ترغب في تخريب المحاصيل.

تتواجد الحشرة في الكثير من المناطق وفي قارات مختلفة لكنها تختلف في الشكل والحجم ويعتمد لونها على الوسط الذي تعيش فيه.

من حيث التكاثر، تضع الفرس الأنثى بيضها في مادة رغوية تصلب بطريقة ما لتأمين وحماية البيض بعد أن تتزاوج مع الذكر الذي تلتهم الزوجة رأسه مباشرة بعد عملية التزاوج.

العدو الأول لهذه الحشرة

عدوه اللدود هو طيور أهمها الخفافيش والسحالي عندما يتم مهاجمة فرس النب ، فإنه يقف ثم يمتد قدميه الأمامية حتى يعطي العدو انطباعًا أنه طويل.

بحيث يخاف وينسحب العدو. ومن مزاياها أنها رشيقة، حيث يمكنها مفاجأة فريستها وتغيير لونها لتتناسب مع لون البيئة التي تعيش فيها، وخداع هو أسلوبها للقضاء على فريستها.

تمر فرس النبي في مراحل تطورها بعدة أقسام مع نموها، تحتاج بشرتها إلى تغيير كل فترة. لدى الأنثى 7 نسخ في حياتها من تغير للبشرة، بينما يمر الذكر بـ 6 استنساخ لأن عمره أقل من عمر زوجته.

طريقة القتال التي تعتمد على هذه الحشرة

في القرن التاسع عشر، اخترع راهب صيني في معبد طريقة قتال على اسم هذه الحشرة حيث علمته هذه الحشرة هذه الطريقة عندما شاهد القتال بينها وبين حشرة أخرى ثم شاهد طريقة الدفاع والهجوم للحشرة ، مما دفعه إلى استخدام طريقة القتال الخاصة بها.

حشرة فرس النبي
حشرة فرس النبي

سبب التسمية بهذا الاسم والمميزات التي تقدمها فرس النبي

اسم هذه الحشرة مرادف لاسم السرعوف كما ذكرنا وهو الاسم العلمي وهي مفيدة وقوية في حياة المزارعين. تكمن أهمية هذه الحشرة في السرعة التي تغزو بها البيئة الزراعية وتخلصها من الحشرات المؤذية.

ولذا يحاول البعض تربية حشرة فرس النبي وإطلاقه في الحقول والمزارع.

يأتي اسم السرعوف من اليونانية وبالتالي تمت ترجمته إلى الاسم الحالي لكن يعتقد كثير من الناس أن الحشرة الفرس مرتبطة بنبي.

وهذا اعتقاد خاطئ وهي معلومات خاطئة لكثير من الناس، أو بعضهم ليس لديهم تفسير.

الفرس حشرة بها مفصليات، وتتميز بحجم يصل إلى أربعة عشر سم يحتوي الفرس على الساعدين والتي تسمى كليبرز أو الخاطفين،

والحشرات الصغيرة والجنادب والديدان وغيرها من الثدييات والحيوانات من دودة الأرض.

إنه قادر على ابتلاع فريسته بسرعة ومضغها جيدًا ولا يتردد في البحث عن فريسة أخرى وصيدها، ويمكن للفرس الاختباء بين الأشجار وما يساعده هو وجود الفرس في الأخضر والأصفر والبني.

تملك المهارة والحرافية لأن رأسها يدور دورة كاملة ويتغذى على الحشرات التي تضر وتفسد المحاصيل والأشجار الزراعية فسوف تقضي على أي ضرر بالأرض الزراعية بأمان .

لذلك لا حاجة لاستخدام كيماويات ومبيدات للتخلص من الحشرات بحضور هذه الحشرة الرائعة يعتمد عليها الكثير من المزارعين .

وكما ذكرنا يقومون بتربيتها وفي فترة معينة يقومون بإطلاقها في الحقول حتى تحافظ على المحصول من الحشرات الأخرى التي تحاول إلحاق الأذى به.

وقد تعرفنا أيضًا إلى فكرة التسمية الخاطئة التي تتواجد في أذهان الكثيرين حول ارتباط التسمية لهذه الحشرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اتصل الان

إغلاق